الموقع قيد التجريب والتطوير


Al Quds
Al Quds
  

"شورى الإسلامي" يخفض عدد أعضائه إلى 80

استكمل مجلس شورى حزب جبهة العمل الإسلامي السادس، جلساته التي خصصها لتعديل نظامه الأساسي أمس، عبر إقرار مجموعة تعديلات، بينها 11 مادة أساسية و49 بندا.

ومن أهم التعديلات التي أقرها على مدار أشهر، انتخاب 10 % من أعضاء المجلس في المؤتمر العام مناصفة بين الرجال والنساء، وتخفيض عدد أعضائه من 120 الى 80 عضواً، كما أقر المجلس إلزام مكتب الشورى بدعوة المجلس للانعقاد بناء على طلب ربع أعضائه وخلال أسبوعين من تاريخه، وتقييد انتخاب رؤساء فروع الحزب بدورتين متتاليتين فقط.

ومن بين التعديلات أيضا، بحسب بيان صدر عن المجلس، حصر حق الانتخاب بعد مضي عام أو أكثر على انتساب العضو للحزب ومنح المجلس حق حجب الثقة عن المكتب التنفيذي أو أي من أعضائه وقبول استقالاتهم.

واشتملت التعديلات أيضا على توسيع مهام رئيس المجلس وإلزام الهيئات الإدارية في الفروع بقرارات هيئاتها العامة واعتماد الهيئات العامة في الفروع كجزء من هيكلية الحزب، إضافة الى عقد المؤتمر العام سنوياً بدلا من عامين.

كما أقر حرمان عضو المجلس من عضويته في المجلس حال إقامته خارج الوطن أو تغيبه عن 50 % من عدد الجلسات في النصف الأول من عمر المجلس، إضافة لاستمرارية ولاية مجلس الشورى ومكتبه إلى حين انتخاب مجلس جديد.
إلى ذلك، رحب رئيس المجلس علي أبو السكر في افتتاحه الجلسة بالإفراج عن موقوفي الحراك، داعياً لإطلاق سراح موقوفي "شعار رابعة" والإعلاميين المحتجزين، على خلفية التعبير عن الرأي، وإغلاق الملفات المنظورة أمام "أمن الدولة". وجدد المجلس في تصريح أصدره، التأكيد على تحقيق الإصلاح الشامل بما يلبي مطالب الشعب بإطلاق الحريات وتعزيز الديمقراطية ووقف الفساد.

وحذر أبو السكر من استمرار اتكاء الحكومات على جيوب المواطنين في معالجة الاختلالات الاقتصادية، منوهاً الى أن الظروف المعيشية للمواطنين، لم تعد تحتمل مزيدا من الضغوط.

وطالب الحكومة بإيلاء الاعتداءات على المسجد الأقصى ما تستحقه من اهتمام، داعياً الى تجميد معاهدة "وادي عربة وقطع العلاقات مع الكيان الصهيوني" وحث الدول الإسلامية الى اتخاذ مواقف مماثلة.
ودان المجلس "الانقلاب العسكري على الشرعية الانتخابية في مصر"، داعيا الحكومة الأردنية للوقوف الى جانب قيم العدالة والديمقراطية.